ذئاب يلوستون


تتحدث رواية ذئاب يلوستون عن ثلاث أجيال مختلفة من عائلة واحدة من الهنود الحمر وعلاقتهم باخواتهم الذئاب وكيف تطورت هذة العلاقة مع تدهور أحوال الهنود بانسلاخهم التدريجي من هويتهم تحذر الكاتبة من مغبة الانقسام وعدم التوحد والتمسك بالجذور .

الرواية لا تتحدث عن رحلة البحث عن الذات و إنّما هي تري الناس كيف يفقدون ذواتهم..فأقرأها ولا تقرأها بعينك فقط و إنّما اقرأها بقلبك وعقلك ودعها تفتش في نفسك عن تلك الذئاب التي قتلتها و تلك التي على وشك أن تقتلها..لربّما تساعدك..لربّما

وبعدما تنتهي منها لا تكل ولا تمل..أذهب وأبحث كيف اختل التوازن وكيف مالت الدنيا حين قتلوا الذئاب وكيف لم يستقم الميزان ولم تعتدل الدنيا إلّا حين اعادوها...فإليك العبرة كلها..فلتعيد الذئاب التي قتلتها حتى تعود إليك الحياة .



الإبتساماتإخفاء