محمد محمود سليمان - الهجين



الهجين

 محمد محمود سليمان

مهمة أخيرة قبل لقاء جدي.
الربع الخالي ، الطلب ، البوابة ، الحارس ، و سمراح.
أقول له ما أريده في عجالة ، أطلب منه حماية أحمد الحافظ حتى يشب ، و أشكره بشدة على جميع ما فعل.
ينظر لي في تأثر و يودعني : (أنت شجاع يا ابن لاقيس ، شجاع فعلا ، فلا تخف من مواجهة جدك ، سترى أبشع كوابيسك يتحقق ، و لا تخف من أحجامهم ، ليسوا مثلنا ، بل هم أقرب للخلق الأول في أحجامهم و أطوالهم ، يبدو أن جميعنا جن و إنس صغرنا مع تتالي السنين ، و لتدرك جيدا أنك فعلت الصواب ، و أن هذا ما سوف أقوله دوما ، فليوفقك الإله العليم)


الإبتساماتإخفاء