أفونسو كروش - هيا نشتر شاعرا

كيف تقدم أديباً , مجتما معاصرا داخل فضاء مالي فيه تعلو القيم الماديةعلى كل شيء لتصبح جوهر العلاقات الإنسانية ؟سؤال حارق يجيب عنه الروائي البرتغالي أفونسو كروش باقتراح طريفيتمثل في شراء شعراء مثلما تشتري أية بضاعة أخرى من المحلات التجارية .فقد طلبت طفلة مراهقة عمرها 12 سنة من والديها شراء شاعرأسوة بالعلائلات الأخرى التي تجد في الحيوانات ( قططاً وكلاباً .. ) ألفة في البيوت .أولاً لأنه لا يكلف كثيراً من الناحية المادية , وثانياً لا يترك أوساخاً مثل الرسامين والنحاتين .بهذه الفكرة التي تبدو ساخرة وغريبة يعري الكاتب مجتمعاً بأكمله , مجتمعاً يقيس الناس بالأرقام والموازين , وتحدد العلاقات الإنسانية فيه بدرجة نفعها , وكل ما خرج عن ذلك النظام فهو باطل .هل هناك مكان للشعراء في مجتمع كهذا ؟ هل انتهى زمن الشعر و آن الاوان لكي  نشيع القصيدة إلى مثواها الأخير ؟ أم أن القصيدة هي حصن الإنسان الأخيرللحفاظ على انسانيته واستعادة ما هُجّر منه تحت أسماء كثيرة : الحداثة , التقدم , النجاعة , الربح .. ؟ذلك ما تتكفل بالإجابة عنه هذه الرواية .


الإبتساماتإخفاء