إيزابيل الليندي - مدينة البهائم




إيزابيل الليندي - مدينة البهائم 

سيعيش ألكساندر كولد مغامرة لن ينساها أبداً، يرافق فيها جدته الغريبة الأطوار، والتي ستكتب مقالاً لمجلة عن مخلوق غريب ومجهول، إسمه "البهيمة". فينفتح أمامه عالم جديد: أنه عالم الأدغال المجهولة بسكانها وطبيعتها الغرائبية، عالم الإنسان بجوانبه الأكثر غموضاً.
إيزابيل ألليندي "1942" العجوز الساحرة، الشبيهة بكات كولد، كما تعرف بنفسها، هي أيضاً أحد الأصوات الأكثر شهرة في أدب أميركا اللاتينية المعاصر من خلال رواياتها: بيت الأرواح، الحب والظلال، باولا، الخطة اللانهائية، إبنة الحظ، أفروديت، وصورة عتيقة.
في هذه الرواية التي بين أيدينا، تتوجه لأول مرة إلى جمهور الشباب برواية يمتزج فيها السحر مع المغامرة والدعابة والطبيعة، حيث تغوص في أعماق الإنسان من خلال شخصيات مغامرة تنتمي إلى أجيال وأمزجة متباينة. وهي بذلك تقدم عملاً خلاباً سيسحر القارىء ويشده من بداية العمل حتى آخر صفحة فيه.




الإبتساماتإخفاء