دليل الإستبداد والمستبدين

دليل الإستبداد والمستبدين
في هذا الكتاب نقوم بإيجاد تفسير منطقي للسلوك البائس الذى يتسم به الكثير من القادة في الحكومات أو في مجالات الأعمال ، وتفسير السلوكيات السيئة والحسنة من دون اللجوء إلى أى مزاعم عاطفية أو تشهيرية ، وسيقتضى هذا جوهرياً تفنيد تشابكات المنطق والأسباب التى تكمن خلف الأسلوب الذى تحكم به ، إن احد الدروس الهامة المستفادة هو أن الأيديولوجيا ، والجنسية ، والثقافة ، كلها أمور لا أهمية تذكر لها حينما يتعلق الأمر بالسياسة ، وسنبدأ أيضاً في فهم كنه الحياة السياسية . إن السياسة مثل الحياة جميعها هي عن الأأفراد الذين ينزعون إلى فعل ما فى صالحهم ، لا ما في صالح الآخرين .