محمود أغيورلي - مقتطفات من قصة الدودة الهائلة للكاتب فرانز كافكا

محمود أغيورلي - مقتطفات من قصة الدودة الهائلة للكاتب فرانز كافكا  

ثمة شيء خادع في العجائز , ثمة شيء من الخيانة في علاقتهم بمن يصغرونهم في السن , فانت تعيش معهم في سلام و تتخيل انك معهم على اتم وفاق , و انك تعرف الميول التي تحكمهم , و تتلقى التاكيدات المتواصلة بالـألفة , وتأخذ كل شيء على انه مسلم به معهم , و عندما يقع حادث حاسم و يقدر لكل تلك العلاقات المسالمة التي ازدهرت طويلا ان تصل الى موقف جذري , ينتصب هؤلاء العجائز امامك فجأة كالغرباء , و يتكشف لك ان ثمة احكاما اعمق و اقوى كانت لديهم عنك , وانهم يبسطون الان و لاول مرة راياتهم الى النهاية , و في رعب تقرا فيها بنفسك اللائحة الجديدة ويكمن سبب ذلك الرعب اساسا في حقيقة ان ما يقوله العجائز الان يختلف للغاية في الحقيقة معنى و شعورا , عما سبق ان صرحوا به من قبل , ويبدو الامر كما لو ان للتعبير عن الذات درجات متوافتة , وصحيحة كلها , و ان كلماتهم الان تعد اكثر تعبيرا عن الذات منها في اي وقت مضى , الا ان الخدعة النهائية التي تكمن في كلماتهم , انما تتجلى في انهم قد قالوا دائما في اعماقهم نفس ما يقولونه الان !
-------------

عندما يؤمن بنا فلاح جاهل و يجهر بذلك , فانه لن يجدينا فتيلاً , ذلك ان ما قد يقوله الفلاح هو امر لا طائل من ورائه و لو قام عشرة الاف فلاح بدلا من واحد لنصرتنا , فان النتيجة سوف تظل فقط اكثر سوءا , الا ان واحد من رجال الاعمال في المدينة فان الاشياء التي تقولها حتى لو بلا قصد تسمع كما هي و تردد و من ثم يبدأ المحدثون في الاهتمام بالقضية !
-------------
إن ما تعانيه من ظلم ليس اشد وطأة من اي من المظالم الاخرى ! 
-------------
إن العلماء يتحملون مسؤولية ضخمة امام انفسهم و امام العلم وامام الاجيال القادمة و ليس في وسعهم ان يحتضنوا فورا كل اكتشاف جديد بلا اي تحفظ ! 
-------------
ان كل اكتشاف جديد يتحول فورا الى اضافة لمجموع المعرفة العامة و على نحو ما - تبعا لهذا - ينتهي باعتباره اكتشافاً , انه يذوب في الكل و يختفي و ينبغي ان تكون للمرء نظرة علمية خبيرة حتى يتسنى له ان يتعرف عليه بعد ذلك , لانه قد يكون قد التحم بالبديهيات الاساسية التي لا نحس حتى بوجودها 
-------------
عندما يودع شخص ما شخصاً آخر وداعا اخيراً كما فعلت , فيجب ان يقبل ذلك الوداع بنية صادقة , ويجب - بالفعل - ان تنقضى الرسميات المفتعلة المتبادلة التي تتبقى بعد ذلك سريعة بقدر الامكان , ولا ينبغي ان يثقل المرء على مضيفه دون مبرر بوجوده الصامت ! 


الإبتساماتإخفاء