بهاء طاهر - أنا الملك جئت

بهاء طاهر - أنا الملك جئت 

بهاء طاهر هو بهاء طاهر...أو هو بهاء الحوار..لا أعرف كيف يفعل هذا؟ إنه يصنع من الحوار حياة..تأملاً..صمتاً حكيماً أو جنوناً عاقلاً...إنه يأخذك إلى مساحات ربما طرقتها أنت من قبل بصفتك محباً للقراءة وللتأمل وللرؤية بعينك الثالثة لكنه يفعل شيئاً غريباً فهو يستطيع بقوة خارقة أن يمزج رؤيتك برؤيته ..أن يجعلك ترى بقلبك أنت مايعتنقه وينبضه قلبه هو..إنه يجعلك طرفاً في الحكاية بشكل ما..أحيناً ترى نفسك أحد أبطاله أو أبطاله كلهم معاً وأحياناً يجعلك أنت الكاتب الذي يحكي نفسه لكن ليس بقلمه..وأحياناً يخرجك من حلمك وواقعك إلى أرض الحقيقة وسماء الحلم معاً..أنت مع بهاء طاهر دائماً في حالة مختلفة..تحلق بين السحاب وأقدامه ثابتة على أرض الواقع.. بحق هذا الرجل مبدع حد جنون الحكمة وحكمة الجنون.