محمد عابد الجابري - تهافت التهافت : انتصاراً للروح العلمية وتأسيساً لأخلاقيات الحوار



مدخل ومقدمة تحليلية وشروح للمشرف على المشروع الدكتور محمد عابد الجابري.
وضع فيلسوف قرطبة (ابن رشد) كتابه للرد على كتاب الغزالي "تهافت الفلاسفة"، ويقصد الغزالي بعبارة "تهافت الفلاسفة" تناقض آرائهم وعدم بلوغهم فيها مرتبة اليقين. ويتكون كتاب الغزالي الذي رد عليه ابن رشد من عشرين مسألة: ست عشرة منها في "الإلهيات" وأربع في "الطبيعيات". وتدور هذه المسائل حول القضايا التي يتخذها علم الكلام موضوعاً له مثل قدم العالم أو وحدته، وذات الله وصفاته ونفي الشريك عنه… الخ. أما الطبيعيات فقد تعرض فيها الغزالي لأربع مسائل اعتبرها تتناقض مع العقيدة الدينية كما يقررها المذهب الأشعري، وهي: السببية، وجوهرية النفس واستقلالها عن البدن، ومسألة خلودها، وأخيراً حشر الأجساد. أما المسائل التي هاجم فيها الغزالي ابن سيناء في "قسم الطبيعيات" فهي لا تنتمي إلى "العالم الطبيعي" كما ألف فيه أرسطو، بل إلى علم الكلام.
يعتبر كتاب ابن رشد "تهافت التهافت" بحق أنه دفاع عن الرؤية العلمية وأخلاقيات الحوار، فهو يؤكد على الاعتراف بحق الاختلاف وبالحق في الخطأ، وضرورة فهم الرأي الآخر في إطاره المرجعي الخاص به، والتعامل مع الخصم من منطلق التفهم والتزام الموضوعية، والاعتقاد في نسبية الحقيقة العلمية وفي إمكانية التقدم العلمي.