زيد الطهراوي - فيتنام و سوريا


 زيد الطهراوي


أشتاق و الليل الكئيب يجرد السمار من همس الحنين 

و الافق يشحب و الحديقة عطرها يحبو الى العبق الحزين 

و بكل ما أوتيت من عزم سآوي للنوافذ في عنادك

السيف فوق رقاب اطفال ينمق خطوهم طهر الزنابق

سحب تسير على النجوم مع الدخان

تلد الصواعق

فيتنام ترقد فوق سوريا على هول الحرائق

و الحب دون يد يقاوم في الخنادق

لا غرو إن صعدت جماجم صبية فوق الحدائق 

و رأى البعيد دماءهم فوق العيون و في المسالك 

يا قلب سوريا المحاصر بالرزايا و البنادق 

ما زلت أستدعي إضاءات الشعوب على الجبال على المفارق 

كي أشهد الدنيا على حمى احتضارك