حسام الدين حامد - لا أعلم هويتي


لا أعلم هويتي

 حسام الدين حامد

الكتاب عبارة عن حوارٍ حقيقيّ بدأ بسائلٍ ملحدٍ يقول "أحس بوجود خالقٍ في نفسي، ولكنني ما زلتُ غير مقتنع"، وانتهى به وهو يقول "بحقِّ من رفع السماء بغير عمدٍ، إن حلاوة الإيمان ما بعدها حلاوة، آهٍ على تلك السنوات التي مرت من عمري وأنا بعيدٌ عن طريقكم، قد يسألني البعض عن عمري، لوددت القول أنني بهذا اليوم بلغتُ عامي الأول، عامي الأول بالإسلام، وعامي بالإيمان، وعامي بالراحة النفسية، وعامي بالسعادة التي تغمر قلبي"! 



الإبتساماتإخفاء