شيماء عبد الناصر - رائحة الشغف في صف الرقص اليومي


 شيماء عبد الناصر 

تنساب دموع قلبي حزينة مثل بضع قطرات من الندى الصباحي يتعثر في الضياء، منذ هذا اليوم وأنا أذهب كل يوم في الموعد المحدد، لارتشاف بعض قطرات السعادة التي لا مثيل لها في الحياة، وأنا هنا أشعر بالحزن لكن هناك أنا أسير على الماء بحذاء مرمري، يأخذني النغم وأسرح في كياناته العجيبة، هذا النغم حياة، ماذا سيكون شكل الحياة بدونه، تقف المعلمة في منتصف الصف، تبدأ الموسيقى والحركة مع الجميع، وأنا أقلد حركات المعلمة، أتساءل: هل الجميع مثلي يتعثرون في الخطوات، يشعرون بنفس الخجل بداخلهم لكنهم يقاومون من أجل جمال اللحظة. 

عشرات الآلاف من التكرارات المقيتة تحدث في الحياة، اليوم يتكرر مثل الأمس، ومعرفتي أن الغد سيكون صورة مكررة من اليوم، أي إزعاج هذا، أليس من حقي أن أكسر ذلك الزجاج الذي أحاط حياتي طوال تلك السنوات، لست أعرف من يشكر من؟ تشكرني صديقتي التي كانت مسئولة عن التسويق لصف الرقص هذا؟ أم أشكرها أنا لأنها أعطتني فرشاة جديدة أصنع بها ألوانًا لحياتي، مع الموسيقى والمعلمة تتحرك ذراعاي، تنفرد عليهما أوردة ملئها الإحباط دماءً باردة، تشتعل فيها الحياة والحركة، ومع المعلمة تتحرك قدماي ووسطي، ومع الموسيقى أتحرك كلي بدورانات ولفات متغايرة كل مرة، حتى طعم القهوة تغير بعد بدء هذا الصف، ولم يعد العمل المنزلي في التنظيف عبء، أصبح هو بحد ذاته صف رقص صاخب وممتع ومضحك.

 أتمالك نفسي وأحاول طرد أفكاري تلك حتى أركز مع المعلمة، للمرة الأولى أحاول طرد الضحك والأفكار التي تجعلني ابتسم، كيف وقد كنت فقط أبحث عن ضحكة أو بسمة عابرة؟ معقول تصبح كل تلك السعادة في يدي، ومن صنعي أنا نفسي، أنا ذلك المخلوق الذي لا يستطع صنع أي شيء، أصنع حياة مليئة بالفرحة والسعادة، وأنظر لنفسي في المرآة، كم عام لم أنظر في المرآة إلى وجهي؟ كم عام مضى وأنا إذا نظرت وجدت امرأة كئيبة خالية من الحياة، لا ينقصها سوى الكفن والتراب كي تصبح ميت رسمي، يا هذه الكئيبة التي كانت، أنا الآن حية، مثل زهرة متفتحة، يا هذه الحزينة الدامعة التي كانت وسائدها للنوم والدموع، أنا الآن مليئة بالسعادة، وسائدة تحمل الفرحة والياسمين الأبيض، أشعر أن خيطًا ما يربطني بكل فرد في صف الرقص، برغم أني لا أتحدث معهم مطلقًا، ومن النظرات بين الجميع أتكهن أن لا صداقة بينهم، أو معرفة سابقة حتى، لكن هذا الخيط تصنعه الموسيقى والحركات والموعد اليومي، في كل يوم من الساعة الخامسة يترك كل منا العالم، يرتدي ملابس موسومة بالفرحة، يشد فوق رأسه عصابة عليها ممنوع الحزن، يطرز فوق فمه ابتسامة، ستولد مهما كانت الظروف، ينشر فوق جلده شذا سيفوح مهما بلغ الأمر بالحياة وبروائحها العطنة، ربما هذا هو الخيط الذي يربطنا معًا، في عيوننا جميعًا نظرة أراها كل يوم، لا تفسير لدي أو شرح عنها، وحتى لا أخجل من فكرة أن يراها الآخرون في عيني، انظروا إليها، شوفوها، حسوا بها، لامسوها، لا أنكرها بل فقط أريد العالم بأثره أن يراها، يشم رائحتها العطرية المليئة بالشغف، وبمناسبة الشغف، لقد عرفته، كنت فقط اسمع عنه، عرفته، عرفته، له رائحة ولون وملمس، أنهي الصف اليومي، أسير في الشارع بطريق البيت، أنفي يلتقط الرائحة، تملأني، هل يشمها كل من يقترب مني؟ حتى لو، شموها جميعًا، تلك الرائحة، هل تعرفون أنها أصبحت تملأ البيت، وأشعر بها حينما أنشر الغسيل على حبال البلكونة، ملابس المغسولة نفسها، لها رائحة الشغف، اليوم لم يعد مثل الأمس، برغم أن التشابه كبير في التفاصيل، لكن ربما تلك الرائحة تتغير في مكوناتها الدقيقة، تجعل لكل يوم رائحة أخرى، وإحساس آخر، ربما بتلك الكلمة" شغف" مكونات تشبه تكوين الإنسان، مئات الملايين من الجينات والتفاصيل الوراثية التي تصنع ملايين البشر مختلفين، لكن بدون أب أو أم، ربما بتكاثر غير جنسي، يقوم الشغف بتغيير جين كل يوم، حتى اليوم الأول في صف الرقص، كان لا يشبه مطلقًا في رائحته اليوم الأخير. 



الإبتساماتإخفاء