داود روفائيل خشبة - هيباتيا.. والحب الذي كان


داود روفائيل خشبة - هيباتيا.. والحب الذي كان

هيباتيا.. والحب الذي كان رواية كتبها روفائيل خشبة وترجمتها الى العربية سحر توفيق يروى فيها الكاتب الأيام الأخيرة من حياة الفيلسوفة السكندرية هيباتيا والتى تم اغتيالها بطريقة وحشية فى العام 415 م ويتطرق فى سيرتها وما يتعلق بالوقائع والحقائق التى جرت ملتزما فى سرده بالحقائق التاريخية الواردة فى بعض الكتب التاريخية ويمر من خلال الرواية بمعالجة لقصة حب هيباتيا ليكشف لنا عن قصتين حزينتين لاثنان من تلاميذها حتى تصل بالرواية الى الأحداث المأساوية التى حدثت.

خصص الكاتب فى جزء من الرواية بعض المحاضرات الفلسفية من وحي الخيال متشابهة الى حد ما مع الواقع التاريخي المذكور ويعرض مقتطفات تخيلية لها ويتطرق الى فلسفات واحاديث من محاضراتها.

يقول المؤلف بعد ان فقدنا كل مؤلفات هيباتيا فكان من الضرورى فتح باب التخيل لوضع محاضرات قد تكون مشابهة لما كان تبدى رأيها به الفيلسوفة هيباتيا لكنها من وحي الخيال ولا يمكننا الصاق هذه الفلسفات والمقولات الواردة بالفيلسوفة خاصة وان كل ما كتبت قد ضاع فى الابادة الجماعية لبفضل الكنيسة.

وإذا كان التصوير الحي للمأساة الدامية لـ هيباتيا سيقابل بلاغضب من بعض الجهات، فإن المؤلف لا يجد مبررا للاعتذار، ذلك أن تلك الجريمة الوحشية البشعة هى بمثابة جرح غائر فى ضمير الإنسانية، يجب أن نظل نحسه نابضا بالألم إذا لم نرد له أن يقيح فيسمم جسم الإنسانية بكامله.