دينا رجب - أخشى عودته


بقلم: دينا رجب

استيقظت من نومى فى تمام الثانية ظهرآ ، قمت من على سريرى مهرولة كالمجنونة ، يا لها من مصيبة !!! 
لم يبق إلا ثلاثة ساعات ويعود زوجى من العمل ، ماذا أفعل ؟
من سيقوم بغسل هرم الصحون ، وتحضير وجبة الغداء ، إن زوجى رجل عصبى لدرجة الجنون ، أخشى أن يكتب اسمى فى صفحة الوفيات غدا ، خرجت من غرفتى مهرولة ، وأنا لا أعرف كيف أدبر أمرى ؟! وعندما نظرت إلى الشقة وجدت كارثة أخرى ، الشقة غير منظمة وتحتاج أيضآ لوقت لتنظيفها ، يا له من مشهد مريب ، سوف أترك هم الشقة الآن وأفكر فى غسيل الصحون ، وبالفعل قمت بغسيل الصحون ، ولم يبق لى سوى طهى الطعام ، ولم يهدأ لى بال حتى ذهبت إلى غرفة النوم كى أعرف الساعة ، يا إلهى الساعة الثالتة عصرآ ، ساعتان من الزمن ، ويقوم زوجى بشنقى فى ميدان عام ، قمت بفتح الثلاجة وأخرجت منها الدجاج ووضعته فى الحلة ، ولكن هناك كارثة ثالتة الغاز قد نفد ولابد أن أبحث عن أنبوبة ، بدلت ملابسى سريعا ، وقمت بالنداء على بواب العمارة ، أين ذهب فى هذا الوقت ؟! 
دقائق ووجدته يقول فى صوت هادئ أأمرينى يا أستاذة ، فقلت له فى ضيق أريد أنبوبة فورآ ، غاب البواب لمدة عشرة دقائق ، ثم رأيته يحمل فوق ظهره أنبوبة ، فتهللت أساريرى ، وصعدت معه السلم حتى وصلنا إلى الشقة وشكرته على مساعدته لى ، وذهبت بالأنبوبة إلى المطبخ ، وبالفعل قمت بتركيبها ، وها هو الطعام ينضج على النار ، ولكن الخوف مازال يقتلنى لم تبق إلا ثلاث عشرة من الدقائق ويأتى زوجى ، قمت بتقطيع البطاطس ووضعت البصل والصلصة عليها ووضعتها فى الفرن ، الساعه الخامسة إلا خمس دقائق لم يبق سوى خمس دقائق ، ويدخل زوجى ويقلب الشقة فوق رأسى ، قمت أنا بإخفاء كل الأسلحة التى توجد فى شقتنا ووضعتها تحت السرير ، لم تبق سوى السلطة إنه لا يعرف ان يأكل الطعام بدونها ، ولكنى لم أشترى خضروات ، الساعة الخامسة ، دق باب شقتى ، إنه زوجى ، ذهبت إلى المطبخ وعندما جئت لكى أفتح حلة الدجاج وقعت مرقة الدجاج الساخنة على يدى ، قمت بفتح الثلاجة ووضعت الثلج حتى هدأت ، يا ربى ، ماهذا الصوت ؟
إنه زوجى ينادى ، ماذا أفعل ؟ 
الطعام لم ينضج ، نادى للمرة الثانية بصوت عال قائلاً :
ياهانم ياللى جوا ما تحضريش الغدا علشان انا أكلت فى الشغل.


هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه