أجاثا كريستي - محنة البريء


أجاثا كريستي - محنة البريء

راينا أرغيل، امرأة ثرية وتحب المشاريع الخيرية خاصة ما تعلق منها بالأطفال، لكنها لا تستطيع الإنجاب، فقررت وزوجها السيد أرغيل تبني طفل لتعويض ذلك النقص. كانت ماري، فتاة شوارع أمريكية التقيا بها خلال رحلتهما إلى نيويورك ذلك الطفل. عند اندلاع الحرب العالمية الثانية، تقيم السيدة أرغيل ملجأ للأطفال لحمايتهم من القصف، لكن عقب نهاية الحرب ومجيء موعد رحيل الأطفال تقرر الاحتفاظ ببعضهم وتبني المزيد: كريستينا، جاك، مايكل، هيستر.
تمر السنين، ويكبر الأبناء، وتظهر لدى جاك -أو جاكو- نزعة للإجرام والانحراف، ويسبب العديد من المتاعب لوالديه بالتبني. في أحد الأيام يأتي غاضبا إلى البيت، ويطلب من والدته مالا لتخليصه من مشكلة وقع فيها، لكن والدته ترفض ذلك وتقول أنه آن الأوان ليتعلم من أخطاءه ويعتمد على نفسه. في وقت آخر من تلك الليلة يتم إيجاد السيدة أرغيل مقتولة وتكون مدبرة المنزل الآنسة كريستن هي من يكتشف جثتها، يصبح جاكو هو المتهم الأول بالجريمة، وبعد العثور على بصمات أصابعه على سلاح الجريمة ومبلغ مسروق من المال في جيبه اضافة إلى شهادة جميع أهل البيت -السيد ارغيل وسكرتيرته الآنسة فوغان والابنة هيستر ومدبرة المنزل كريستن بينما كان مايكل وكريستينا خارج البيت- بأنه تشاجر مع والدته بسبب ذلك المال، تتم إدانته ويموت بعد فترة في السجن بسبب مرض أصابه. لكن جاكو قبل اعتقاله يقدم دليل براءة، وهو أنه كان غائبا عن مسرح الجريمة لدى وقوعها ويؤكد أنه وقت وقوع الجريمة قام شخص بنقله بسيارته، لكن لا يتم إيجاد أي أثر لذلك الشخص، ويتم اعتبار ما قاله جاكو كذبة لتخليص نفسه.
بعد فترة من الزمن، يأتي إلى منزل آل أرغيل -والمسمى بمنزل صني بوينت- الدكتور كالغاري، ويعيد على أفراد الأسرة تفاصيل القضية، فيستغربون ويسألونه عن سبب مجيئه وإعادة تذكيرهم بالقضية الأليمة. يجيب بأنه هو من قام بنقل جاكو في سيارته تلك الليلة. يصدم الجميع، ثم يوضح الدكتور كالغاري أنه بعد إيصاله جاكو في تلك الليلة تعرض لحادث سير سبب له ارتجاجا دماغيا، فلم يستطع تذكر أي شيء، وحتى بعد شفاءه غادر البلاد مباشرة إلى القطب الجنوبي في مهمة عملية، فلم تسنح له الفرصة لقراءة ما كتبته الصحف عن القضية، لكنه وبمرور الأيام تذكر كل ما حدث تلك الليلة.
أكثر ما يثير دهشة الدكتور كالغاري هو ردة فعل عائلة أرغيل، فقد أبدوا ردة فعل غريبة لم يستطع تفسيرها بدل أن يفرحوا بتبرئة جاكو من جريمة القتل. يعيد الشرطة فتح التحقيق في القضية.
يطلب رب العائلة السيد أرغيل من أفراد أسرته الاجتماع رفقة محامي الأسرة لمناقشة الموضوع، يبدي أفراد العائلة استياءهم من إعادة الشرطة لاستجوابهم وطرح نفس الأسئلة التي أجابوا عليها منذ سنين، وبينما يصر بعضهم على أن القاتل لص من خارج المنزل، يرى آخرون أن أحد أفراد العائلة هو من نفذ الجريمة وأنه قد يكون أي واحد من الذين كانوا موجودين في المنزل تلك الليلة، بمن فيهم كريستينا ومايكل اللذان ادعيا أنهما كانا خارج البيت ليلة الجريمة، فقد ظهرت أدلة جديدة تؤكد أنهما كانا في محيط البيت وكان بإمكان أي واحد منهما ارتكاب الجريمة تماما كبقية أفراد الأسرة ممن كانوا في داخل البيت. و هكذا يبدأ شك كل واحد في الآخر، تشك تينا في مايكل، والسيد أرغيل يخشى من إعلان خطوبته لسكرتيرته كي لا تشك فيه الشرطة، وخطيب هيستر يشك بها إلى حد الشجار، وهكذا حلمت هيستر بأنها كانت على وشك الوقوع في البركان وأن الدكتور كالغاري كان يمد لها يده، فذهبت إلى مكتبه وطلبت مساعدته.
يقرر الدكتور كالغاري هو الآخر المساهمة في التحقيق، من جهة أخرى في منزل صني بوينت يبدي زوج ابنة عائلة أرغيل، ماري، السيد فيليب ديورانت، اهتمامه بالقضية ويبدأ بطرح الأسئلة على الجميع والتحري، مما يثير خوف زوجته عليه. وبالفعل تكون مخاوفها في محلها، فبعد فترة تجد كريستينا فيليب مقتولا فوق مكتبه وهي الأخرى يتم طعنها. يرى الدكتور كالغاري أن المجرم حتما أحد أفراد الأسرة وأن فيليب وكريستينا توصلا لهويته أو على الأقل شيء يدينه.
في الأخير يستنتج الدكتور كالغاري أن المجرم الحقيقي هو كريستن ليندوستورم، مدبرة المنزل، التي خدمت العائلة بوفاة لسنين طويلة وأن جاكو رغم عدم ارتكابه للجريمة بيديه فهو ليس بريئا تماما منها، فهو من حرض كريستن على ارتكابها، وإعطاء المال له بعد أن أوهمها بحبه لها وينوي الزواج بها -وكان جاكو معتادا على خداع النساء خاصة متوسطات العمر ككريستن-، ويطمئنها جاكو بأن لا أحد سيشك بها، وأنه هو الآخر سيؤمن دليل غياب عن مسرح الجريمة. لكن الأمور سارت عكس ما تمناه هذا الأخير، فلم يكن يعلم أن دليل غيابه لن يظهر إلا بعد أن تتم إدانته، وتوضح كريستن أنها لم تقدم على فعل أي شيء لإنقاذ جاكو بعد سجنه لأنه في اليوم الموالي لإلقاء القبض عليه جاءت امرأة شابة إلى البيت وقالت أنها زوجة جاكو، فعرفت أن جاكو قام بخداعها وأنه لم يحبها أبدا بل استغلها كوسيلة لتنفيذ مخططاته للاستيلاء على أموال والدته، فرأت أنه يستحق أن يتعذب طيلة حياته في السجن.



الإبتساماتإخفاء

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه