إميل سيوران - لو كان آدم سعيدًا


إميل سيوران - لو كان آدم سعيدًا 
كل تناقضاتي تأتي مما يلي: لا أحد يستطيع أن يحب الحياة مثلي، وأن يحس في وقت واحد وبطريقة غير ‏متقطعة تقريبا إحساساً بعدم الانتماء وبالمنفى والتخلي.أنا مثل إنسان أكول يفقد شهية الأكل بسبب طول تفكيره ‏في الجوع.‏
عاش سيوران فـي مرحلة تتحدث عن الحداثة، وما بعد الحداثة، لكنه اختار الابتعاد عن زمانه، وعن الزمن. سعى إلى تحطيم المعنى من أجل خوض تجربة اللامعنى. أعلن أنه ضد الفلاسفة وضد المنظومات الفلسفية والمقولات، كما أنه ضد المفكرين الذين ينطلقون من الاقتباس والاستشهاد، وفضّل شكل الكتابة المقطعية، والاعتراف، والحكمة المختزلة، على الخطاب المتماسك زوراً وزيفاً كما يقول: يمكننا تحمل الشر وليس مفهمته، ولا معرفة لديه إلّا عبر الحواس (كل تجربة عميقة تصاغ بعبارات فيزيولوجية.)

الكتابة نسيان الشيء لصالح تسميته أو معرفته. إنها كتابة تعبّر عن انتظار الكائن، وهي لذلك لا تأتي عبر منظومة فكرية؛ بل ضمن انقطاعية الكتابة المقطعية استجابةً لتشظي الكائن.

عَدَمية سيوران تستبعد أي هروب خارج عدمنا الزمني، فكيف نتمكن من معانقة الأبدية فـي حضن الزمن؟ إنه غنوصي ذو صفاء ووضوح فكري ينكر الخلاص. متصوف دنيوي متخلص من الأشكال الماورائية. فإذا النشوة عنده حضورٌ كلّيّ من دون موضوع وجِد: خواء ممتلئ. وهذا اللاشيء، عنده، هو كل شيء، فلا مجال لاستعادة الحالة الفردوسية الأولى، واليائس من خلاصه يصير عالم جمال. إنّ الإنسان الأخير هو إنسانٌ خاوٍ: إنه حكيم الأزمنة الحديثة.