هدير أبو العز - قلبی میشبهنیش.. ولکن !


بقلم: هدير أبو العز
الصراع بینك وبین حاجه أساسیة فی حیاتك، یخلیك تفکر؛ أنا الخصم أم الحکم ؟، لأن ببساطه في کلتا  الحالتین أنا المتضرر والمستفید .. ذلك الصراع المحیر هو بیني وبین قلبي!.

وده حصل معایا لما کنت في موقف إختیار بین صدیقة عمري وبین من أحب، وقلبي اختار، ولکن یاتری الاختیار صح لیا ؟، ولا صح لیه ؟، بس في الحالتین هو أنا. 

بدأ قلبي يفكرني بكل لحظات السعاده بيني وبين صديقتي، وفي نفس الوقت بيفكرني بكل عيوبها واخطائها، ورجع تاني يحيرني بأنه فكرني بمن أحب، و تخطينا لمستقبلنا، وإن المفروض حياتي الجايه معاه. 

لكن صدمتي في قلبي إنه اختار ومن غير ما يحسسني لقيته ماشي في اتجاه من أحب! ، ليه وازاي مش عارفه !، وده صح ولا غلط برضو مش عارفه !، بس في الآخر قلبي هو اللي أكيد هايقدر يفرحني وهو برضو اللي أكيد يجرحني . 

وفي الحاله دي؛ هو كان سبب في الحالتين، إنه سبب إني فرحت بمن أحب، واتجرحت بفراق صديقة عمري. 

مرت الأيام والسنين ويرجع تاني قلبي يفاجئني ويرجعلي صديقتي، ويبعدني عن من أحب، ولكن الفرق هنا؛ إنه فرحني بس. وده خلاني أعرف إني كنت في اختبار، أكيد كنت لازم أمر بيه، وقلبي فهمه أكتر مني، بس مش معني كده إنه صح إو غلط، بس هو دايما بيفاجئني ويصدمني. 

قلبي ميشبهنيش فعلا .. ولكن، بيقودني للي هيفرحني دايما، ويبقي الصراع مستمر في إني أسمع كلامه ولا أخاف المره دي.

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه