إبراهيم جادالله - ظهيرة اليقظة



إبراهيم جادالله - ظهيرة اليقظة

في ظهيرة اليقظة لا نغفو على أحلام وأوهام بل على حقيقة فجة تكاد بحقيقتها تلهب القلوب: في كل أقصوصة من أقاصيصها شمس الظهيرة الآبي تسطع في عيوننا لتوقظنا من غفوتنا. أمن المعقول أن يرتع مجتمع بهذا البؤس ويقنع؟ وماذا بيده؟ أليس مجبراً على السير في خط أسلافه إلى ماشاء القدر ذلك؟ إنها أسئلة تلح على القارئ وهو يطالع ما يسرده الكاتب بنفَسه الناري، وغزوه المكثف لمجتمع قانع بمصيره مستسلم له، غير مهيأ لمطاردة أي سر من اسرار الحياة . بل إن الطمأنينة تتسرب إلى القلوب من ابسط الأشياء لتنشر في النفس طمأنينة زائفة. ولكن هل من طمأنينة أكيدة غير زائفة؟

يبدو ابراهيم وكأنه يحاول تنظيم الفوضى في بيئة نشأ فيها، يستقرئ بؤس الشخصيات ويحاول ان يبني من هذا البؤس جسرا يعبر ه كل من قوي على متابعة النفس السردي الكثيف في " ظهيرة اليقظة"، إذ لا وقت للكاتب لوصف إيحائي داخلي أو حتى خارجي -إلا ما ندر- بل علينا أن نتتبع تحركات الأبطال الظاهرين والمخفيين في كل أقصوصة من هذه المجموعة ، والغريب أننا نستنتج في آخر المطاف أنّ الشخصية المخفية هي الأهم إذ تحرك خيوط القصة بخفة ولؤم ومهارة ضمن بناء يتغير يتنوع تبعاُ للأقصوصة وخصوصيتها.

من دراسة نفسية بنيوية لـ ؛ د. هلا الحلبي عن نصوص ظهيرة اليقظة

صور فيها الكاتب البيئة القروية وما يعتري الإنسان فيها من مشكلات وقدمها للمتلقي في تقنيات متعددة. تتحرك علي مسارح أحداث قصص المجموعة شخصيات بلحمها ودمها وأفكارها. أراد الأديب إبراهيم جاد الله أن يبث إلي المتلقي علاقته العميقة بالبيئة الريفية. فاهتم بهاحتي وصل إلي درجة التوحد معها. وقد وظف مفردات هذه البيئة توظيفا يثري القص. والاهتمام بالبيئة المحلية من مشاريع المبدعين العالميين فقد اهتم فوكنر بيئته المحلية وسار في نفس الدرب الذي سار فيه غيره من أدباء أمريكا الجنوبية الذين اهتموا بهذا الجانب الخصب الحيوي. انتقي الكاتب كلمات تنأي عن مفهومها الاتفاقي المسبق تحفل بالطاقات الإيحائية. فالكاتب يمتلك وعيا بمعطيات الكلمات الدلالية. وبرع في تآلف هذه الكلمات التي انسجمت في جمل تعطي كثيراً من الإيحاءات. 

من قراءة فى ظهيرة إبراهيم جاد الله القصصية لـ ؛ محمود خضري يس

المجموعة القصصية ظهيرة اليقظة للكاتب إبراهيم جاد الله صدرت عن الهيئة العامة المصرية للكتاب ضمن إصدارات مهرجان القراءة للجميع 2002 - مكتبة الأسرة سلسلة إبداعات معاصرة.