سوزان سونتاغ - ولادة ثانية


سوزان سونتاغ - ولادة ثانية 

"ولادة ثانية" هى عبارة عن يوميات كتبتها "سوزان سونتاغ"، ونحن نتحرّى غموضها في تلك اليوميات التى بدأت كتابتها في عمر الخامسة عشرة، مسجلة (أجزاءً من الاعتراف المهيب)، على حد عبارة غوته الشهيرة.
يوميات، كتبت فحسب لنفسها، وعلى نحو متواصل، منذ مدة مراهقتها المبكرة حتى آخر أعوام حياتها.. لم تسمح بنشر سطر منها، كما لم تقرأ منها شيئاً إلى أصدقائها؛ حتى المقربين منهم، كما كتب محرر تلك اليوميات وابن الكاتبة "ديفيد ريف" في مقدمته لليوميات