ستيفاني ماير - قمر جديد

ستيفاني ماير - قمر جديد 
 قمر جديد سيخطف أنفاس القراء ويتركهم بشوق للجزء الثالث ، كان الأمر بغاية الغرابة كنت أعلم أن خطراً محدقاً يتهدد حياة كل منا ، مع ذلك وفي تلك اللحظة بالذات كنت أشعر بأني بخير ، أشعر بأني كاملة استطعت أن أشعر بقلبي يخفق بين ضلوعي ، وبالدم يتدفق حاراً وربما في عروقي ، عبأت رئتي حتى الثمالة برائحة بشرته العطرة ، بدا وكأن الحفرة في صدري ما كانت يوماً ، كنت كاملة ليس أني شفيت بل كأنه لم يكن هناك من جرح أصلاً .