هادي العلوي - المعجم العربي الجديد؛ المقدّمة


هادي العلوي - المعجم العربي الجديد؛ المقدّمة 
إذا فخطة العلوى تتضمن دمج ما يصلح من العامية لقاموس الفصيح و التخفف من قواعد النحو ان لم تضر بالمعنى المراد
دعوة العلوى لا تهدف لإحلال العامية محل الفصحة و انما لدمجها فى الفصحى و استعادة الفصحى ثانية كلغة مشتركة سهلة و مناسبة و عصرية.
و لمن يتزمت في تطوير و تحديث اللغه هاكم المعجم الوسيط نفسه و قد اتخذ هذا المذهب من قبل و من إشكاليات اللغة لفظة واحدة بعشر معان لا تفهم الا من سياقها في الجملة. 
دخل أبو علقمة النحوي على طبيب فقال له: أمتع الله بك، إني أكلت من لحوم هذه الجوازل، فطسئت طسأة فأصابني وجع ما بين الوابلة إلى دأية العنق، فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الخلب والشراسيف، فهل عندك دواء لي؟ فقال الطبيب: نعم، خذ خربقاً وشلفقاً وشربقاً فزهزقه وزقزقه واغسله واشربه قال أبو علقمة: ما فهمت ما قلت
مما ورد في ص 107: يمكن تركيب 12,305,000 لفظة من العربية. والمستعمل .... 5,620 لفظة فقط. !