جان بياجيه - الابستمولوجيا التكوينية


جان بياجيه  - الابستمولوجيا التكوينية
هذا الكتاب أكثر من مجرد تلخيص لـ كتب جان بياجيه التى ألفها حول الإبستمولوجيا التكوينية والمنطق والمعرفة العلمية عامة ومن الواضح أن الإبستمولوجيا التكوينية عند بياجيه والواقع أن الإبستمولوجيا التكوينية عند جان بياجيه تنظر فى التقدم والتطوير خاصة فى الجوانب العلمية للإبستمولوجيا العلمية منذ القرن التاسع عشر.

ويعد من أهم وجوه الإبستمولوجيا وجوهرها جاستون باشلار وزملاءه من حيث تعرضه الواضح والسابق على جان بياجيه بما يسمى بعلم تاريخ للأفكار. ويمكننا القول بأن مفهوم البنية عند جان بياجيه جاء أكثر اكتمالاً وخاضعاً للتطور في اتجاه التكامل مما عند جاستون باشلار. فالبنية عند بياجيه تستند الى ركائز ثلاث: إجتماعية وفلسفية وسيكلوجية وبالإضافة الى ذلك تكتسب طابع الكمال والقابلية على التحويل والتنظيم الذاتي مما يوضح أن جان بيجيه كان على وعي تام بالإتجاهات العلمية فى عصره.