أحمد جلال - ذاكرة العطور



أحمد جلال 
العطر ليس رائحة بل ذكرى تتعطر أروحنا منه كلما إشتقنا الى اشخاص ملؤه أماكنهم داخلنا بشذى عواطفهم .
تسرى أروحهم فى أجسادنا لتُحكم أغلال ذكراهم على قلوبٍ آلت للسقوط فى ذاكرة الزمن.
نُبحر بهم و لهم و منهم و اليهم 
نَشكوى فراقهم الى اماكن لقائهم 
فلا مُجيبً يُجاب و لا سَائلاٍ عن ما سَأل تاب

فلا نكل و لا نمل ، فكيف لا تنحاز قلوبنا  و قد خُلق القلب منحازاً فى موضعه لجهة دون الاخرى. 
و لكن.. هل غرنا فيهم التملك لحد لا فقد له  ، أم غرتنا الدنيا لبقاء لا رحيل له ، أم ..أم..أم!! 
تدفق غير محسوب من التساؤلات كإنها زخات شُهب تضرب افكارنا ، محاولات لخرق مجال عاطفتنا، كرات من لهيب الفراق تضئ سماء ذاكرتنا ،تساؤلات دفاعية ، عراك للحتمية ، فعقولنا تأبى ان نكون نحن المسبب او السبب .
ولكن ..دائما هناك ثمة اشياء عالقة فى ذاكرة الزمن لا تمحى هى .. ذاكرة العطور.