سابينا سليمان - بين تفاحة أينشتاين و مهزلة على الوردي

سابينا سليمان
قبل ان أقرر أن أتناول قراءة هذا الكتاب الجاذب بشدة عنوانه"مهزلة العقل البشري -للدكتورالبروفيسورعلي الوردي" لم يترامي الي مخيلتي أنه سيكون مرجعي في ارشاد شخص أخرسواي الي عظيم فائدته واثارة ذهنه الي ماتناوله بالدراسة والشرح .

بين تفاحة أينشتاين و مهزلة على الوردي

فقد تصادف بعد اتمامي قراءة الفصل الثامن والذي يقع عنوانه موقع نفس عنوان الكتاب مكالمة هاتفية يقع احد متحدثيها خلفي في أتوبيس النقل العام الذي كنت أجلس فيه في طريق عودتي الي منزلي والذي طلب فيه الطرف الموجود خلفي بكل وضوح من المتحدث علي الطرف الاخر ألايتعرض لنظرية الجاذبية الأرضية وتفاحة نيوتن ابان العرض التعليمي الجاري التخطيط له وفقاً لطلب البروفيسور المشرف علي مادتهم الدراسية التي يبدو أنها جامعية والسبب الذي تعلل به المتحدث الطالب صراحة كتفسير لطلبه هو أنه الدكتور(البروفيسورالمشرف علي العرض والمقيم له) نفسه غير ملم بتلك النظرية وغير فاهم لها!.

واذعاناً لطلبه الغير منطقي وتستراً علي مصيبته التي ستجعل صورته أمام الجمع الحضور من طاقم الجامعة والطلاب وحفاظاً علي أنفسهم من الرسوب بتلك المادة عليهم أن يتجاهلوا تماماً تلك النقطة المبهمة الغامضة للدكتور!

فيفسر علي الوردي في فصل المهزلة* قائلاً: عن تلك النظرية:







من المؤسف أن تقتصر مهمة البروفيسرات الجامعيين اوأساتذة التدريس في أي مجال وبالأحري البحث العلمي علي التلقين والمحدودية للفكر ولعبة العصا والجزرة!والحرص علي الأنا والوجاهة المجتمعية وثلب الحقائق وخيانة الأمانة.
من المؤسف أن يكون جل مهمته هواظهار مجهوداته الصفرية أمام الجمع الغفيرفي عرض تقديمي بائس لايتناول أي نظرية بحثية اورسالة اجتماعية.فالعلوم وان كانت علمية فأنها أولا وأخيرا علوم علمية مٌقدمة الي البشرية والمجتمع.
من المؤسف أن يتناول كتاب قيم مرجعي طبيعة العقل البشري علي هذا النحو الثري في فترة زمنية كان العالم فيها علي صعيديه العربي والغربي يغلي من الصراعات ويتغافل عنه بروفيسورجامعي جل مهمته هوالتعامل مع العقل البشري لاطلاق مواهبه وطاقاته الكامنة واستخراج الجديد المثمر لصالحه وصالح المجتمع.

من المؤسف أن نستمر في مسيرة التعتيم العلمي والثقافي علي جميع الأصعدة ولازلنا نطمح في "أكل العنب"!!

ان الصراع علي الحقيقة أو الوجه الأخر للحقيقة اختفي في محاولات بائسة لاظهارالسطوة ونيل الحظوة المجتمعية الكاذبة الفاسدة.فأصبح التقدم العلمي والهيمنة المعملية مجرد مسميات نتشدق بها وصار الصراع والهيمنة للمسيخ الدجال:الاعلام.
فلم تقتصرالعلوم علي العلوم ولاالسياسة علي السياسة ولا الاعلام علي الاعلام.فالغرض من تلكم الثلاثة مجتمعين كانوا أم منفردين هو الوصول الي ماهية الأمورالتي ان لم نصل اليها فاننا نتشابه  مع مروجي الاشاعات الافاقة التي يٌراد بها تحطيم الأمم كتلك التي بثتها اسرائيل علي خلاف الواقع ابان صراعاتها مع الدولة المصرية في حقبة الاحتلال الصهيوني والتي تنشرها كل عام للي عنق الايات وطمس حقيقة هزيمتهاالمنكرة في أشهرحرب تاريخية أكتوبر1973.





الإبتساماتإخفاء

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه