جيلان زيدان: نحتاج بعثًا كي نعود




(النطفة الأولى لك في طور شاعريتي..
وهذا الكلام الرميم,
وجيلان الأخيرة مع تحليقكَ الأخير

يباركونني ويدحضني غيابك...

لكَ أبي.. نبتة حلمك بي
.. ونضجي حتى البعث).

هكذا قالت "جيلان زيدان" شفهيا في كل صفحة من صفحات إصدارها الرابع "نحتاج بعثا كي نعود", الذي يعد تجربة مغايرة تماما عن تجاربها السابقة التي طبعتها ببصمتها الشاعرة عبر ديوانها الأول: "حفرة في العاطفة", ومجموعتها المتجددة حتى الآن "في ممشى الالكترون.. رسالة", ومجموعتها "نصنع من العصافير المراكب" التي حازت على المركز الثاني بعد حجب الأول في المسابقة الأدبية المركزية, دورة الشاعر حلمي سالم 2013, وهنا تجد جيلان فرصتها في العودة من كهوف موت القلب والشعر إلى بعث جديد, ييحي الحرف بالنبض. ويتبنّى مدرسة غير سابق ما درست جيلان.