جيلان فرغلي - السوشيال ميديا

جيلان فرغلي
السوشيال ميديا أو وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام الاجتماعي كلها مصْطلحات لمفهوم واحد استطاع بقدرتهِ الفائقة إلى تحويل العالم أجمع إلى  قرية صغيرة تشمل كلَّ المجتمعات والأشخاص وساهم بشكل هادر في تسهيل عملية تبادل المعلومات والثقافات بين الدول، بالإضافة إلى وجود أسواق ومتاجر للبيع والشراء وعرض المنتجات مما أدى إلى توفير الوقت والجهد والتكلفة من قبل التجار والعملاء.

ومن أكثر المميزات لوسائل التواصل الاجتماعي وجود مواقع ثقافيِّة تُصقَّل شَخَصيِّة الفرد وتُساعده على اكتسابِ العديد من المهارات؛ِ لتعزيز ثقتهِ بنفسهِ ومن ثم تأثيره بشكل ايجابي على المجتمع ، ومن ضمن مميزاتها أيضاً أنك تستطيع وأنت جالس في مكانك متابعة كلَّ المستجدَّات في العالم . 

وتُعد أيضاً  الدعاية الفكريِّة والثقافيِّة من مميزات وسائل التواصل الاجتماعي ؛ فكل شخص لديه نهج وفكرة معينة يستطيع بكل سهولة ويسر نشرها .

من بين كل تلك المميزات لوسائل التواصل الاجتماعي  انبثقت عيوب السوشيال ميديا من رحم المميزات حيث أصابت كبد الحياة بالاهتراء وضَرَبت أعمدة الأسر بصاعق كهربائي أدى إلي تَشقَّق وتَصدَّع بنيانها ؛ لمساهمتها بشكل جَليِّ في تفاقم التَفَكّك الأسري والعزلة الاجتماعية ؛ كونها دفعت الزَوجيِّن والأبناء  ليعيش كلاً منهما في جزيرة منفصلة ونائية عن الآخر.

ومن أكثر عيوب وسائل التواصل الاجتماعي إدمان مستخدميها لتِلْك المواقع ؛مما تَسَبب ذلك في العديد من حالات الاكتئاب وقد أوضحت الكثير من الدراساتِ والأبحاثِ وجود علاقة وَطّيِدة بين الاكتئاب وبين كثرة استخدام تلك المواقع، بجانب نشر الفتن وغياهب الارهاب الناتج من الاستخدام السئ لتِلْك المواقع.

هدم أفكار المجتمع المتدينة من خلال نشر الإباحيَّة والمجون وتَضْليِل العقول بأفكار مشوهة وبث السموم في عقول الشباب واستنزاف طاقتهم ووقوعهم فريسة سهلة لتلك المواقع بالإضافة إلى انتشار ظاهرة الشخصيات المستعارة والاسماء الوهمية التي تسهل على أصحابها التضحية بالقيم والثوابت على حساب نزاعات الهوى والعبث بمشاعر الآخرين.

وأخيرا بعد طرح مميزات وعيوب السوشيال ميديا فإن التنشئة السَويِّة  هي العامل الجذريّ للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي التي تدفع مستخدميها لإتباع الطريق القويم والبعيد عن الإنحراف والضلال. 

عزيزي القارئ لك أن تَتَخيِّل معي كيف ستصبح حياتك حينما تقلل استخدامك لتلك المواقع ؟!

ولك أيضاً أن تقارن حياتك قبل وبعد استعمارك من قبل وسائل التواصل الاجتماعي ؟ 
وأخيراً ما مدي استفادتك منها؟


الإبتساماتإخفاء