د. علي محافظة - حروب الخليج فى مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين


حروب الخليج فى مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين:

   إذا استثنينا الانتفاضات الثورية العربية والحراك السياسى الذى رافقها، مطالبًا بالتغيير والإصلاح الشاملين منذ نهاية 2010 حتى اليوم فإن حروب الخليج الثلاث: الحرب العرقية - الإيرانية (1980-1988) و غزو العراق للكويت (1990-1991) و الاحتلال الأمريكي البريطانى للعراق (2003-2001) تعد من أهم الأحداث التى شهدها الوطن العربي فى العقود الزمنية الثلاثة الأخيرة.

   وقد شدت هذه الحروب انتباه الساسة والعسكريين ورجال الفكر والصحافة فى البلاد العربية والغرب، واختلف هؤلاء، مثلما اختلف الناس جميعًا فى مواقفهم من هذه الحروب، وفى تحليلهم لأسبابها وبيان النتائج التى أسفرت عنها. 

الحرب العرقية الإيرانية - غزو العراق للكويت - الاحتلال الأمريكي البريطانى للعراق:


صدرت أبحاث ومؤلفات كثيرة عن هذه الحروب، أثناءها أو فى أعقابها، وصدرت فى أوقات لاحقة مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين اللذين شاركوا فى هذه الحروب، وجمعت منها تسعة عشر كتابً لشخصيات أمريكية وبريطانية وفرنسية، رأيت بعد قراءاتها أن ألخص ما فيها من مواقف وأفكار وآراء للقارئ العربي، وحرصت على عرض ما فيها بأمانة ودقة، واقتباس بعض نصوصها لتقديم صورة واضحة وصادقة عنها.

أبحاث ومؤلفات ومذكرات الساسة والعسكريين الغربيين:

قسمت الكتاب حروب الخليج فى مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين غلى أبواب ثلاثة، تضمن كل منها مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين الذين ساهموا فيها، وختمت كل باب بملاحظات منى أبديت حول ما جاء فى هذه المذكرات من أحداث وآراء ومواقف، ولما كانت حصة الحرب من هذه الحروب من المذكرات تختلف فى حجمها، قد تباينت الأبوب فى عدد فصولها وعدد صفحاتها، مثلما تباينت الفصول فى كل باب فى عدد صفحاتها.

 إن قصدى من هذا الكتاب إطلاع القارئ العربي على النوايا الحقيقية للقوى المعادية لأمته، وعلى الخطط الاستعمارية التى تستهدف الحيلولة دون نهوضها وتقدمها، و الأحقاد العنصرية لدى القادة الغربيين نحوها، ومدى احتقارهم لها، والكشف عن مشاعر التفوق العنصري لديهم، وعما أحاق بأمتنا، على أيديهم، من دمار لبناها الأساسية، وقتل لزهرة شبابها، وموت لأطفالها ونسائها وشيوخها، تحت شعارات براقة كالدفاع عن حقوق الإنسان، ومناهضة الاستبداد والدكتارتورية، وحماية القانون الدولي، والإشفاق على الشعوب المضطهدة.

الظلم والاستبداد والفساد:

وأتمنى أن يقرأ هذا الكتاب القادة والحكام العرب وكبار المسؤولين فى الدول العربية، لعلهم يأخذون عبرة ودرسًا مما كتب الساسة والعسكريون الغربيون عن تجربتهم معهم أو مع أسلافهم، ونظرتهم إليهم. 

وأهدي كتاب حروب الخليج فى مذكرات الساسة والعسكريين الغربيين الى الشباب العربي الذين تمردوا على واقعهم المتسم بالجمود والتخلف والمذلة، وثاروا على الظلم والاستبداد والفساد، وضحوا بدمائهم، دفاعًا عن حريتهم وكرامتهم، أقدم هذا الكتاب، لعله يساهم فى كشف النوايا والخطط الاستعمارية الغربية، الرامية الى استعباد أمتهم والحيلولة دون نهوضها وتقدمها، واستغلال ثرواتها وخيراتها.


الإبتساماتإخفاء