اليوجا والفلسفة الروحية


اليوجا والفلسفة الروحية 

 إن اليوجا هي علم يستهدف ضبط تقلبات مادة الفكر ويناسب قدرات جميع الناس فى كل زمان ومكان من الذين لديهم الإرادة والصبر والرغبة فى ممارسة التمرينات المحددة كي يحصلوا على التنسيق والإنسجام الكامل بين الجسد والقلب والعقل والروح مما يؤدى الى الاتصال بين اليوجي وربه الخالق سبحانه وتعاله، وتعنى كلمة اليوجا "اللقاء" أى القاء بين الإنسان والله وتعالى.

كل كسب غال يتطلب بذل الجهد والعرق لذلك فإن اليوجا تتطلب تضحية ملحوظة وتفرض انضباطا صارما فى جميع مراحل الحياة ومن يؤدى هذا الثمن يحصد حصادًا باهرًا دون حساب.. إن الانضباط والكسب هما وجهان متلازمان لتمرينات اليوجا. ويكسب المتمرن بقدر التزامه بالجهد المطلوب فالجسم العادى لا يتحمل هذا الحصاد الكبير لذا يحتاج الى تكييف مناسب كي يتحمل بهجة الكسب الروحي والنفسي والبدني.

إن التضحية هى جوهر الحياة ويزداد الكسب أهمية كلما ازدادت التضحية من نواح مختلفة، وكذلك فإن الإنضباط وكبح جماح النفس يوصلان التلميذ الى نيل العلا كما يهبطة الإنغماس فى الحياة الدنيا إلى أدنى الدرجات، ويجب على الإنسان أن يثقف نفسه جسمًا وعقلا وروحًا كي يلاقى ربه.

والتثقيف النفسي عملية مستمرة واله جانبان وهما الجانب الشخصى والجانب الإجتماعى والكونى، فإن الكسب يأتى من الجهتين، وعلى الرغم من أن رياضة اليوجا تمنح الإنسان قدرات فوق العادة أن هذه القدرات ليست أهداف اليوجا إنما الهدف الوحيد هو تزكية النفس وتحقيق الذات والإنضمام الى حب الله.

كتاب اليوجا والفلسفة الروحية علمي يساعد فى تحسين الثقافة البدنية والعقلية والروحية على السواء على درب الحياة فى هذه الايام القلقة المتوترة، إن مجرد العقل وحده لا يستطيع أن يستطيع بكل ما فى الكون من أسرار لأنه يعتمد على الحواس فقط فى إدراكه لكن ممارسة التمرينات اليوجية علميا تفتح أفاقا جديدة واسعة لم تكن فى حسبان الإنسان تحقيقها قبل الممارسة. 


الإبتساماتإخفاء