توفا ديتلوسن - جادّة الطفولة

توفا ديتلوسن - جادّة الطفولة 




عن الدار العربية للعلوم في بيروت صدرت النسخة العربية من رواية الكاتبة الدنماركية توفا ديتلوسن Barndommens gade تحت عنوان «جادّة الطفولة»، نقلها من الدانماركية إلى العربية الشاعر جمال جمعة.

- تدور أحداث رواية «جادّة الطفولة» في أحياء كوبنهاجن الفقيرة في ثلاثينيات القرن العشرين حيث ولدت إيستر الطفلة في جادات الطفولة المعتمة البالغة الضيق وسط عائلة فقيرة لم تكن سعيدة أبداً. وكان الكثير من الخوف، الحزن، والقلق، ينتابها، تقضي معظم أوقاتها في الجادة الطويلة، التي كرهتها، ترافقها ليزا ليتقاسمان معاً أسرارهما اللطيفة ومغامراتهما الشقيّة. أمّا جلّ أحلامها أن تملك معطفاً بنيّاً وتسكن في منزل آخر مضاء. عندما تخرج إلى الجادّة تنظر بحسرة إلى إلين التي ترتدي ثياباً جميلة بقلنسوة سوداء ضيقة على تنورة إسكتلندية قصيرة. وعندما بدأت تكبر أصبحت الوحدة تنهش قلبها. ثمة مكان فارغ داخلها لاتعرف هي من التي ستملأه بعد ظلال صديقة الطفولة ليزا. تعرف إيستر أن ما تحتاجه بالضبط هو إنسان لا يمكنه الوجود من دونها، أحد يحتاجها. كانت تحمل في داخلها حباً كبيراً، وحشياً وتائهاً لكن لا أحد يريده. وجدت ضالتها في العمل وبدأت مسيرتها في بانغ وموللر مقابل أربعين كراون في الشهر. رحلت جادّة الطفولة عنها، وتحررت من العتمة. شعرت أن سعادتها متعلقة بخيط وأنها متعلقة بأحداث صغيرة لا تحدث بسببها، شعور بداخلها يلاحقها، بأن الجادة هي طفلها غير الشرعي، لكنها لا تجرؤ أن تريه لـ "أسجر" الذي أحبته، والذي ينتمي لطبقة اجتماعية أعلى، وليس لديه أي فكرة عن جادّات الطفولة التي عاشت فيها إيستر. عن الزواج لم يتحدث، لكنه لن يتركها. إنه يحتفظ بها قريبة إلى نفسه، ولكن إيستر ظلت تحلم بالزواج منه وبإنجاب أطفال لا ينتمون لأطفال الجادة... ولكن القدر رسم لإيستر طريقاً للعودة إلى جادّة الطفولة؛ ظل "ثمة نغم يدندن عبر الجادة، دندنة في داخلها شخصياً. أغنية عن قدر حزين لفتاة خرجت من الجادة وعثرت على صديق ثم عادت ذات مساء خريفي وهي لا صديق لها سوى تلك الجادة التي لم تر أحد أطفالها بهذه الوحدة".

الكاتبة : توفا ديتلوسن

كاتبة وشاعرة دنماركية ولدت عام 1917 ونشأت في حي عمالي فقير بالعاصمة كوبنهاجن طبع بأثره على مجمل أعمالها الأدبية تقريباً. نشرت العديد من المجاميع القصصية وكتب المذكرات والدواوين، أبرزها عملها البيوغرافي هذا (جادّة الطفولة) الذي تحول إلى فيلم وألبوم موسيقي يحملان نفس العنوان. نالت الكاتبة العديد من الجوائز الأدبية والثقافية قبل أن تنتحر في عام 1976. روايتها هذه هي العمل الأدبي الأول الذي يترجم لها من اللغة الدنماركية إلى العربية.


الإبتساماتإخفاء

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه