وما كان ربك نسيا

وما كان ربك نسيا

بقلم: إيمان عاشور 

 الطريق الذي تسلكونه رغما عن الأنوف...

حساباتكم التي تغيرونها وأنتم كارهون...

الشوك الذي يدمي أقدامكم لأن البعض يجبركم أن تسيروا عليه...

هذا الشوك لن ينكسر ...

هذا الشوك سيشتد ويقوى...

سريعا ما يغدو أنصال خناجر تقطع أوصال من فعلها بكم...

 سلموا لله وانتظروا....

                               وانتظروا....

                                               وانتظروا..

سيداويكم الله وستندمل جراحكم...

وسيدهشكم بتصاريف عدالته في خلقه...

وتذكروا دائما (وما كان ربك نسيا).



الإبتساماتإخفاء

هام جدا

السادة قراء، وكتاب موقع ورقة - war2h الكرام

خلال أيام يتعرض موقع ورقة للتوقف نظرا لحلول موعد {التجديد السنوي للدومين سيرفر} الخاص بالموقع.

لذلك نطلب من محبي موقع ورقة ومتابعيه قراء وكتاب، بالمساهمة الرمزية لضمان استمرارية دعم الموقع للكتاب الشباب وخدماته المختلفة والمجانية.

للمساهمة من خلال

- فودافون كاش: 01065704571
- اورانج موني: 01277756120

للاستعلام عن الوسائل الأخرى المتاحة

يرجي مراسلتنا عبر واتس اب على اى رقم من الارقام عاليه