ورقة مقال

أميرة حسني : بين التشريع والقانون

لا اعلم هل من الصحيح مساواة المرأة بالرجل فى الميراث أم لا !!
وإذا استندنا للنص القرءانى واجب التنفيذ فقانون الخلع لم يذكر فى القرءان إطلاقا واستندنا فقط على حديث الرسول عليه الصلاة والسلام … !!!
وكان صلى الله عليه وسلم سيدنا محمد له مقولة شهيرة أنتم أعلن بشئون دنياكم والضرورات تبيح المحظورات ونحن حاليا نعيش عصر يضج بالأحداث الغريبة والبعيدة تماما عن المجتمع الاسلامى أو حتى مسيحي مصر ….
فعندما تضرب المرأه وتهان ويختطف طفلها الرضيع منها وتسترده بحكم القانون ولا تستطيع أخذ منقولاته فى أغلب الأحوال فهل هذه السلوكيات تتبع أى شرائع أم انه يطبق القانون فقط لما فيه رحمة للإنسان المواطن فى المجتمع …..
وإذا ما كرهت المعيشة مع زوجها فترد عليه مهره وتقرر بكامل إرادتها كيف تكمل حياتها …..
والمرأة حاليا تعمل مثل الرجل تماما بل وربما أكثر وترعى شئون الاسرة وتذهب بالأطفال لمتابعة كافة الأنشطة الذى يمارسها الطفل وتقوم بمراجعة الدروس معه والذهاب لمجلس الآباء وأغلبه الأمهات فقط !!!!
وإذا كانت محترفة مثلا فتقوم بإصلاحات بسيطة فى سكنها وتذهب لشراء مستلزمات الأسرة من الأسواق وطلبات المنزل وملابس أطفالها وتتحمل الزحام والإجهاد خصوصا فى الأعياد …
ورغم انى لم أنصفها أيضا فى ذكر أنها تصحب أطفالها للأطباء فى حالة مرضهم لا قدر الله كل هذا الى جانب عملها الخارجى كل على حسب تعليمها وشهادتها والارهاق الجسدى والذهنى التى تتحمله ….
فالمرأة تعمل فى المنزل وخارجه رغم أن الرجل مكلف شرعا بالإنفاق عليها وتكفله بكل مصاريفها ورعايتها تماما وهذا فى الواقع لا يحدث…. !!
وربما بعد كل ذلك تجد نفسها يتيمة الأبوين أو أرملة مثلا فمن أين تنفق على نفسها وعلى صغارها الذى يتركهم الزوج ويتنصل من مسؤليتهم تماما …
وماذا إذا كانت علاقتها بالأخ الأكبر ليست على ما يرام وما أكثرهم فيحاربها حتى فى نصيبها الشرعى ..
لا أؤيد مخالفة كتاب الله حتى لا نقع فى الحرمانية ولكن نؤيد أيضا التفكير فى حال المجتمع الذى تغير كثييرا جدا عن وقت نزول القرءان الكريم ….
الأمر أكبر من نص قانون جديد ولكن نحن بحاجة من رجال الدين الأفاضل بإفتائنا بما هو أصلح للمرأة نصف المجتمع والذى اهتم الدين الاسلامى بالحفاظ على كرامتها وكيانها داخل المجتمع

الوسوم

موقع ورقة

محمد خيرالله : محرر بموقع ورقة مهتم بالمحتوى الأدبي، والشأن الرياضي العربي والعالمي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock