ورقة النثر والخواطر

عليكم الشفقة ل احمد ابوزيد

هل ترى ؛ نحن في وضع مناسب سيساعدنا على الخروج من من هذا الكهف ؛
ام يجب علينا مغادرة هذه القرية الظالم اهلها ؛ قد يكون في سفرنا انجلاء لهذا الظلام الحالك الذي يحاصرنا في وضح النهار

الى الذين رحلوا ثم عادوا ولم يجدوا اماكنهم ” عليكم الشفقة ”
فالشعور بمفرده انكم غُرباء في مكان كان ملك لكم ؛ كان لا يحتوي سواكم .. شعور مؤلم ،
ولكن هذا من صنع ايديكم .

ادركتم في وقت متأخر جدا سوء ما اقترفته ايديكم من آثام ،
قد باغتنا الحزن على رحيلكم ولكننا ابينا ان نتركه يرتع ويمكث كثيرا فمحونا الخانات التي كانت مخصصة لكم

وقتذاك كنا نعشقكم حد الجنون الجنون الذي خلف لنا العزلة العزلة التي ادركنا من خلالها ان العابرين مهما طال بهم الامد سيرحلون ؛الرحيل الذي جعلنا نغلق ابواب العودة خلفكم ؛
خلفكم كانت تعوي الرياح ؛ الرياح التي ذرتكم الى ارض نجهلها ؛
الجهل الذي ادركنا من خلاله مدى العلم بثمة امور كنا عنها غافلين ؛
الغفلة التي جعلتنا نفتح قلوبنا على مصرعيها لكم ونُقبل دائما عليكم ؛ عليكم الشفقة ؛
الشفقة التي اختزلت بداخلنا حينما رأينا في اعينكم انكسار لن يجبره ألف اعتذار ، لن يجبره شئ .

الوسوم

موقع ورقة

محمد خيرالله : محرر بموقع ورقة مهتم بالمحتوى الأدبي، والشأن الرياضي العربي والعالمي.

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock