ورقة مقال

فاطمة سرحان : قاسم امين وسي السيد وأنا وانتي

مالقيتش مدخل للمقال انسب من فيلم الباب المفتوح والذي قدمته شاشة السينما في منتصف الستينات كانت قضية الفيلم الاساسية هي القيود المفروضة علي حياة البنت الشرقية والذي جعل من حياة اي بنت شرقية باب مقفول علي انانية الرجل ايا كان مسمي هذا الرجل في حياتها  من الاب الذي يحرم عليها حرية التعبير عن رايها بداية من قضية وطنها وحتي امر زواجها ورايها في من تتزوج مرورا بزوجها المستقبلي الذي يجيء لحياتها من اجل ان تكمل معه مسيرة القضبان والاسر .

كان الفيلم يدعو البطلة طوال مدته ان تحطم القيود وتفعل ماتؤمن به في قرارة نفسها قبل فوات الاوان وكان شمعتها في هذا الطريق المفتوح هو بطل الرواية والفيلم حسين عامر.

من الجمل الحوارية التي لاتنسي في الفيلم جملة علي لسان سيدة الشاشة فاتن حمامة راديو الحكومة وكل الكتب والروايات طول الوقت تقول للبنت انتي حرة لكن لو صدقت تبقي مصيبتها تقيلة وسمعتها زي الزفت. وللعلم لمن لم يشاهد الفيلم , الفيلم مكنش بيدعو البطلة انها تكسر القيود عشان تنحل ولكن عشان تحس انها انسانة تقدر تختار وتقدر تفكر وتعبر عن رايها وتشارك في قضية بلدها وتنفعل بيها , الحرية هي الايجايبة مش السلبية .

لكن كل مايحدث الان من تطبيق للحرية تطبيق سلبي غير ايجابي بالمرة لاننا خدنا من الحرية وش القفص وسبنا العمق والفهم الحقيقي ليها خدناها في تقليد غيرنا واننا نعمل اي حاجة تبينا فري وكوول عشان نثبت اننا مش رجعيين.

لما قاسم امين طلع للمراة بافكار الحرية محسبش حساب الموقع الجغرافي وافكار الناس والعادات والتقاليد اللي عشان تتغير لازم الارض تتشق وتبلع الناس بعقولها والبنت الشرقية واي امراة لم تستفيد من هذه اللخبطة الا انها اتلخبطت بزيادة قبقت عندها حرية تتعلم عندها حرية تشتغل عندها حرية تعبر عن رايها لكن معندهاش حرية تعيش زي ماهي عايزة معندهاش حرية تغلط وتصلح غلطها لان في مجتمعاتنا الشرقية الغلطة بفورة واسلم طريقة لاي بنت في الشرق انها تمشي بالمثل اللي بيقول امشي عدل يحتار عدوك فيك.

الحسابات دايما هي اساس الحرية في حياة اي بنت وانا رايي الشخصي في موضوع الحرية ان انا ضد كل افكار قاسم امين ومع اغلب افكار السيد احمد عبد الجواد (سي السيد) لانها تطبيق فعلي لفكرنا كشرقيين لايصلح لنا الخلطة بين الاتنين ولازم كل بنت تختار خط تمشي عليه   انما الخلطة السحرية دي للاسف مش عارفة رايحة بينا علي فين بنات كتير بتفهم الحرية غلط وبستغلها اسوا استغلال وبنات كتير بتعاني من التطبيق الخاطيء لمفهوم الحرية في مجتمعنا اللي ادي ان رجالة كتير اعتمدوا علي الحرية دي ونسيوا ان المسؤلية هما اساسها وان هما العمود الاساسي لاي بيت مش الست فمادام حرية بقي وبتنزل تشتغل ارتاح انا بقي وانام وهي موجودة وبتصرف او مادام حرة نحب بعض شوية وبعدين مع السلامة اروح اتجوز واحدة ماحبيتهاش بس كان بيحبها واحد غيري وده طبعا لانه نسي ان الحرية مبدا وماشي علي الكل مش ناس وناس والهروب من القيود ممكن جدا للي عايز.

قاسم امين عرفنا بفكرة المساواة اللي الناس طبقتها غلط وخصوصا في ايامنا بقت الحياة سمك لبن تمر هندي والادوار اتبدلت وبقت اي بنت او اي ست من كتر ماهي مسؤلة وشايلة بتحس ان الراجل مالوش لازمة ولااهمية في حياتها

زمان البيوت مكنتش بتخرب بسهولة والطلاق كان عيب كبير ليه واشمعنا برغم ان البنت كانت بتبص من ورا المشربية مبتطلش حتي م الشباك ويمكن ولابتشوف العريس غير يوم الفرح عشان الناس كانت عارفة هي عايزة ايه كل واحد كان فاهم دوره صح وعارف مكانه فين والافكار كانت واضحة وماشية ع الكل.

الحرية الصح  حرية بلمبة حمرا بتنور وقت مانعمل اللي مش شبهنا ولاشبه افكارنا ولاشبه عاداتنا انت حرة طول ماانتي زي ماانتي زي ماتحبي انك تكوني في حدود الصح طول ماانتي لسة  انثي وفاكرة ان انتي انثي  مش راجل حالق شنبه.

الحرية اكبر واشمل من اللبس والخروج والسهر الحرية حرية راي حرية فكر حرية مبدا حرية علم حرية شريك حياة الحرية طريق مستقيم اخره نور يوم ماتلاقيها دخلت بيكي في سكة ضلمة يبقي انتي توهتي.

اجمل حاجة في زمن سي السيد ان الست كانت ست والراجل راجل لو انتم متابعين  لحفلات الست ام كلثوم هتلاقوا مشهد رائع للهانم للست بتاعتي وجنبها جوزها الراجل هو ده اصل الحياة هو ده كان العصر الصح للست اما عن  اللي بنشوفه وبيحصل دلوقتي وشكل الستات والبنات اللي الغلب والشقي هدها  فلا تعليق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock