ورقة مقال

مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم

مؤلف ثلاثية بيت القطة

مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم
———————————–

  • المكان: “قرية بلدة الشيخ العربية القريبة من حيفا.”
  • الزمان: “ليلة رأس السنة 31-12-1947.”
  • الحدث:
مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم
مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم

اقترب عدد من عصابات الهاجانا الإرهابية الصهيونية بحذر من حدود البلدة، وكانوا يرتدون اللباس العربي، (فيما بعد انشأ جهاز الشين بيت الإسرائيلي، وحدة تسمي المستعربين يشبهون في ملابسهم ولغتهم وكل شيء العرب الفلسطينيين. ويندسون وسطهم للقيام بعمليات اغتيال، واختطاف، وهي وحدة قائمة للآن ونشيطة جدا). قاموا باحتلال التلال المجاورة للبلدة ونصب مدافعهم، و أسلحتهم، نحوها بينما قامت وحدة أخرى باقتحام القرية، فاتحين النار بلا تمييز علي السكان، والبيوت. مدعومين بنيران الإرهابيين المعتلين للتلال، وقد كان الحادث خلفية انتقامية وهدف جغرافي وارهابي.

قبل هذا الحادث بأيام حدث أن العمال اليهود قاموا بقتل خمسة عمال عرب في ميناء حيفا القريب فقام العرب بالانتقام وقتلوا أيضا بعض العمال اليهود ولما كان أغلب العرب من قرية بلدة الشيخ  وخوفا من انتقام العصابات الصهيونية فقد قاموا بعمل تحصينات لقريتهم ولكنها كانت تحصينات بسيطة وغير كافية وهكذا استغلت عصابات الإرهابيين الصهاينة الأمر  واسرعت بتطويق القرية علي النحو الذي اوردنا والقصف المدفعي للبيوت من اعلي التلال وفتح النار عشوائيا علي السكان والبيوت وأي كلب ضال يتحرك في البلدة من المهاجمين ورغم قلة الأسلحة والعتاد الا أن السكان العرب لم يستسلموا ولم يفروا من قريتهم بل واجهوا الإرهابيين وقتلوا منهم ثلاثة وأصيب بعضهم، استمر الاقتحام لمدة ثلاث ساعات  ولكن للأسف ميزان القوة بين عصابات إرهابية مدربة ومسلحة بمدافع يبلغ عددها 170 فردا من قوات البالماخ ، وبين قرويين يعملون بالزراعة وعمال ميناء لا يستوي ابدا وكانت النتيجة:

مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم
مذبحة بلدة الشيخ ( تل جنان حاليا ) | لـ أحمد عبد الرحيم

1- استشهاد حوالي 600 من سكان القرية -التي كان عدد سكانها اجمالا حوالي 4100 شخص- من أطفال، وشيوخ، ونساء، ورجال. أغلبهم ماتوا داخل بيوتهم التي انهارت فوقهم، أو قتلوا رميا بالرصاص وهم داخلها.

2- تدمير تام للقرية ونهب لما يمكن أن يحمل منها.

3- حملة ترويع، وترهيب هائلة، انتشرت في كل انحاء فلسطين العربية .

أصدقائي سامحوني علي قسوة الألفاظ التي أستخدمها وصعوبة تخيل المشاهد ولكن يجب أن تعرف، لا يمكن أن تكون عربيا بل لا يمكن أن تكون إنسانا ولا تعرف.
تحياتي …

أحمد عبد الرحيم

* كاتب – مؤلف ثلاثية بيت القطة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق