ورقة النثر والخواطر

سما محمود : مدفون مُبصر

بقلم: سمـا محمـود

فى حوض إستحمامه ،
قرر ان يدفن وجدانه ،
إستلقى ،
أغمض عينيه ،
توالت الصور و الازمات ،
لم يحرك ساكناً ،
حتى انفاسه بطيئه ،
بردت المياه من برودة احساسه ،
ظن انه مات ، او أمات ما يؤلمه ،
انه كالمدفون فى تابوت ،
لكنه مبصر ،
صلى صلاة بلا روح ،
و دعى الله الا تستيقظ احزانه حين يبصر ،
ظل هكذا فى الحوض ،
يتأمل فزع المنظر حين يموت حقاً ،
سيكون مبصر غير قادر على الحركة ،
مستلقي على عمله ،
إما أن يغرقه و إما أن ينجيه ،
هو هكذا ،
فى كل يوم يكرر المشهد عله يعتاد على الموت …

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock